أخبار دولية

انخفاض في أعداد المسيحيين في بريطانيا إلى دون النصف

حمص بوست | متابعات :أعلن مكتب الإحصاء البريطاني، عن انخفاض كبير في نسبة معتنقي الديانة المسيحية في المملكة المتحدة – بريطانيا – إلى 46.2%، مقارنة بـ 59.3% عمّا كانت عليه في الإحصاء ذاته عام 2011، أي ما يعادل 27 مليوناً ونصف المليون نسمة.

في حين كشف الإحصاء أن عدد المسلمين ارتفع إلى 6.5% عمّا كانت عليه عام 2011 التي كانت 4.9% فقط، أي وصل عدد المسلمين إلى 3 ملايين و900 ألف نسمة، كما ارتفعت نسبة اللادينيين إلى 37.2%، أي ما يقدر بـ22 مليوناً و200 ألف نسمة فيما بلغت نسبة الهندوسيين 1.7% أي ما يقارب الـ المليون نسمة.

نتائج الاستطلاع الأخير ،أثارت ضجة في الأوساط البريطانية حيث تعتبر هذه الاختلافات في التركيبة الدينية للبلاد سابقة في تاريخ بريطانيا إذ أنَّ أقل من نصف سكان إنجلترا وويلز الأن من المسيحيين.

البروفيسور ليندا وودهيد، رئيسة قسم اللاهوت والدراسات الدينية في، كينغز كوليدج، بلندن، قالت:إن وضع علامة “لا ديني” قد يشير إلى عدد من المعتقدات المختلفة، وفقاً لما نشرته هيئة الإذاعة البريطانية BBC عبر موقعها الرسمي على الإنترنت.

وأضافت البروفيسور ليندا وودهيد، في حديثها لهيئة الإذاعة البريطانية BBC أنه “سيكون بعض هؤلاء من الملحدين، والكثير منهم سيكونون لادينيين، وبعضهم سيكونون روحانيين، يعتمدون على ممارسات روحانية، دون الإشارة إلى انتمائهم الديني”.

وكانت الاحصائية العرقية للسكان البيض قد انخفضت إلى 81.7 % في كل من إنجلترا وويلز، على ما كانت عليه قبل عشر سنوات، التي وصلت إلى 86%.

هذه النتائج تساعد المنظمات على اتخاذ قرارات بشأن تخطيط الخدمات العامة وتمويلها، بما في ذلك خدمات النقل والتعليم والرعاية الصحية، لا سيما ان 24 مليون اسرة في إنجلترا وويلز، شاركوا في هذا الإحصاء.

ومن المقرر نشر المزيد من البيانات من التعداد على مراحل خلال العامين المقبلين، تزامن ذلك مع محاولة إجراء تعداد مشابه في كل من اسكتلندا الا انه أجّل بسبب انتشار فايروس كوفيد-19 المعروف بفايروس كورونا المستجد.

الجدير ذكره أن مثل هذه الاحصاءات تصدر مرة واحد كل 10 سنواتٍ، للكشف عن التغيرات السكانية والدينية والعرقية للبلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى